أكاديمية التراث تراسل وزارة الأوقاف لتتحمل مسؤوليتها في حماية ضريح سيدي امحمد أبركان ضد التخريب والاعتداء

6 دجنبر 2020 - 8:36 م

أكاديمية التراث تراسل وزارة الأوقاف لتتحمل مسؤوليتها في حماية ضريح سيدي امحمد أبركان ضد التخريب والاعتداء

رغم مطالبة منظمة أكاديمية التراث المجلس الجماعي للمدينة بتوفير الأمن بالضريح الأثري ومطالبة المنظمة للعمالة للتدخل لتحقيق نفس المطلب إلا أن لا جديد يذكر سوى توالي الاعتداءات على الضريح الأثري سيدي محند أبركان وعلى زواره والقيمين عليه كان آخرها عملية تخريب طالت الضريح نفسه عبر سرقة بوابته المباشرة وسرقة صندوق المساهمات فضلا عن سرقة ممتلكات الزوار وترويعهم حسب شهادة القيم الوحيد المتبقي بالضريح والذي أصيب برعب شديد بعد تعرضه لعدوان مجهولين ما ألزمه الفراش منذ ذلك الحين.

وفي هذا الجو الترهيبي الذي يطال مرتادي حرم الضريح التراثي سيدي امحمد أبركان الذي يعتبر أشهر فقيه مالكي في القرن 15 قامت منظمة أكاديمية التراث بمراسلة الجهة الدينية الرسمية المكلفة بشؤون الأضرحة بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للطلب منها تحمل مسؤوليتها أمام هذه الكارثة التراثية غير المسبوقة.

وقد تواصلت أيضا مع المندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية بأبركان وستواصل تواصلها إلى أن يسود الأمن جنبات الضريح ويعود النصب التذكاري للضريح والذي أنشأته الجمعية بترخيص من السلطات المختصة والذي تم انتزاعه دون اشعار الجمعية كل هذا بهدف تثمين الآثار المحلية التاريخية وشيوع ثقافة حماية التراث على الصعيد الوطني كما ينص عليه ترسانة القوانين والمراسيم والظهائر وكذا روح مشروع القانون الأخير المتعلق بهذا الغرض.

نص المراسلة:
أبركان في 23/11/2020
من رئيس منظمة أكاديمية التراث-أبركان
هاتف: 0699181220
إلى السيد أحمد التوفيق
وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية – الرباط
الموضوع : طلب التدخل العاجل لحماية الضريح الاثري العريق “سيدي محمد ابركان” بمدينة بركان وتأمين زواره والمقيمين عليه ضد الاعتداءات والتعنيف
سلام تام بوجود مولانا الإمام
تتشرف جمعية أكاديمية التراث ان تطلب من سيادتكم التعجيل بالتدخل لحماية زوار ضريح سيدي محمد أبركان بمدينة بركان ومقدميه الذين تعرضوا للتعنيف والعدوان من طرف مجهولين وحماية بناء الضريح الذي تعرض للتخريب والمتواصل والهدم وسرقة بوابته والمحتويات على مراحل طويلة.
نحيطكم علما السيد الوزير المحترم أن الجمعية راسلت السلطات المختصة ولاتزال تنتظر التدخل، وقد تواصلنا مع مقدم الضريح الذي اخبرنا بآخر الاعتداءات التي طالت البناء الأثري والتي تمت ليلة الأحد 15 نونبر 2020 كما أخبرنا أنه تعرض بعدها للتعنيف من طرف مجهولين حاولوا سرقة إحدى الزائرات وهوالآن طريح الفراش منهارا من شدة الرعب الذي اعتراه.
نحيطكم علما أن جمعيتنا التي تعنى بالتراث المحلي المغربي حاولت تثمين هذه المعلمة الأثرية الصوفية عبر تنظيم معرض للإنتاجات الدينية لصاحب الضريح والمؤرخة في فترة القرن الخامس عشر للميلاد كما قمنا بإنشاء نصب تذكاري يعرف الساكنة والزوار بقيمة الشخصية المغربية المدفونة بالضريح لنفاجئ بانتزاع النصب دون اشعار. لذا نتمنى على سيادتكم الاسراع بالتدخل للحد من هذا العدوان الذي يصيب رمزا دينيا وصوفيا مغربيا مرموقا ومن أبرز الفقهاء المالكية المغاربة في القرن 15.
في انتظار ردكم الايجابي والعاجل تقبلوا فائق التقدير والاحترام
مرفقات :صور توثق للاعتداءات التي تعرض لها الضريح
توقيع : الرئيس
عبد الله لحسايني
مرفقات :صور توثق للاعتداءات التي تعرض لها الضريح

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .