هكذا خلدت منطقة أمن السعيدية الذكرى 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

17 ماي 2024 - 12:29 م

هكذا خلدت منطقة أمن السعيدية الذكرى 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطن

إسوة بباقي جهات المملكة، احتفت اليوم منطقة أمن السعيدية بالذكرى 68 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني بحضور عامل إقليم بركان، السيد محمد علي حبوها، ورئيس المحكمة الإبتدائية ببركان، ووكيل الملك بها، وكذا رؤساء بعض المجالس البلدية والقروية والمنتخبين، ورؤساء المصالح، وفعاليات من النسيج السياسي، النقابي، الإقتصادي، والجمعوي والإعلامي.
افتتح الحفل بتحية العلم، تلتها آيات بينات من الذكر الحكيم، ليتناول الكلمة كعادته رئيس منطقة أمن السعيدية، السيد عمر بنموسى، الذي أكد على أن الإحتفاء بذكرى تأسيس الأمن الوطني ببلادنا فرصة لإستحضار أعمال الأمن الوطني بعموم جهات وأقاليم المملكة، وعملهم الدؤوب من أجل الحفاظ على سلامة المواطنين وممتلكاتهم.
فمنذ ظهير 1956، المؤسس للأمن الوطني، عرف الجهاز ولازال، تطورا ملحوظا على مستوى الموارد البشرية واللوجيستيكية لمحاربة الجريمة بشتى أنواعها.
استعرض السيد بنموسى خلال كلمته المطولة حصيلة عمل الجهاز خلال سنة 2023، والأربعة أشهر من هذه السنة في محاربة الجريمة بمدينة السعيدية والتي جاءت كالتالي:
* 5000 شخص، هو عدد الموقوفين في حالة تلبس بناء على مذكرات بحث وطنية.
* تمت معالجة 4000 حالة من القضايا الزجرية.
* تم حجز كميات مهمة من الكوكايين والأقراص المهلوسة، في إطار عمليات مكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية.
* فيما يخص حوادث السير: تم اعتماد نظام معلوماتي لتسجيل المخالفات. حيث تم تغريم حوالي عشرة آلاف سائق مركبة. وتم وضع 700 مركبة بالحجز، إضافة لحوالي 9000 غرامة جزافية للسيارات. كما تم تسجيل 130 حادثة سير، اثنان منها كانت مميتة.
* مصلحة البطاقة الوطنية، عالجت حوالي 5000 بطاقة و200 وثيقة أخرى.
* تمت برمجة أكثر من 40 درسا تحسيسيا للناشئة بالمؤسسات المدرسية تناولت مواضيع عدة من بينها العنف والتحرش والجريمة المعلوماتية..
* تأطير مختلف الأنشطة الرياضية والفنية.
* اعتماد سياسة القرب من المواطن.
وأكد السيد بنموسى ، رئيس منطقة أمن السعيدية بنهاية كلمته، على أنه برغم إكراهات واقع المدينة، كمنطقة حدودية، بأطول شاطئ بالمغرب (حوالي 14 كيلومتر)، وبمنطقة سياحية بفنادق فخمة، مصنفة، تستقبل سنويا أكثر من 5000 سائح.. فإن للشرطة السياحية دور كبير ومهم في تأمين مقامهم بالمدينة. هته الأخيرة التي يقفز عدد زوارها خلال فترة الذروة لما يفوق 800 ألف زائر خلال موسم الإصطياف..
وجه السيد بنموسى بالأخير تحية خاصة لعامل الإقليم ، كما لجهاز الدرك وتعاونه المثمر، وللنيابة العامة بإقليم بركان، لعملها على توجيه وتأطير عمل الضباط.
اختتم الإحتفال بحفل شاي على شرف الحضور، وقبله عروج على تكريم أحد متقاعدي الأمن بالمدينة من طرف عامل الإقليم.

نزيهة مشيش/السعيدية

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
تعليقات الزوار ( 0 )

أضف تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .